الأخبار الصحفية

رجوع

جلفار تسعى إلى مضاعفة النمو في العام 2018

2018-03-06
قامت شركة الخليج للصناعات الدوائية - "جلفار"، بمراجعة النتائج المالية الأولية الغير مدققة لعام 2017 وتوقّعات العام 2018، عقب اجتماع مجلس الإدارة برئاسة سمو الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس الإدارة.
 
وسجّلت "جلفار"، إحدى أكبر الشركات المُصنّعة للأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مبيعات قياسية بلغت 1.3 مليار درهم إماراتي للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017، على الرغم من ظروف الأسواق الصعبة سريعة التغيير.
 
وقال جيروم كارل، المدير العام لشركة "جلفار": "بدايةً، أودّ أن أتوجّه بالشكر لحاملي الأسهم والزملاء والعملاء والشركاء وجميع أصحاب المصلحة في الشركة على دعمهم المتواصل. وفي عام 2017، واجهنا تحدّيات رئيسية مثل ظروف العملة غير المواتية والنقص في تدوال العملات الأجنبية وحالات عدم الاستقرار السياسي والانخفاض الحاد في الأسعار".
 
وأضاف قائلاً: "وعلى الرغم من ذلك، فقد تمكّنّا من تحقيق إنجازاتٍ رئيسية بما في ذلك، الافتتاح الرسمي لمصنعنا في المملكة العربية السعودية، ودخولنا إلى ثلاثة أسواقٍ بالغة الأهمية تتسم بارتفاع عدد سكانها وهي المكسيك وأوزبكستان وسريلانكا؛ إضافةً إلى احتلالنا للمرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة للمرة الأولى. وقمنا أيضاً بتسجيل 130 منتجاً جديداً خلال العام الماضي، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية هامة مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة لضمان توفّر إمدادات طبيّة خلال حالات الأزمات".
 
وتابع: "وبدأنا عام 2018 بداية قويةً، بدليل الاستحواذ الناجح على شركة ’جلف إنجكت‘ واتفاقيات توزيع جديدة في أفريقيا وآسيا، ما يشير إلى نظرةٍ مستقبلية جيدة للشركة".
 
واختتم قائلاً: "نعمل على بناء خطّ إنتاج قوي ونهدف إلى مضاعفة النمو في عام 2018 عبر الإطلاق المزمع لـ25 منتجاً جديداً في الإمارات العربية المتحدة. ونسعى إلى زيادة التأثير في قطاع الصناعات الدوائية العالمية عبر عملياتنا في الأسواق الناشئة وزيادة حضورنا في أفريقيا".
 
وفي عام 2017، افتتحت "جلفار" منشأة تصنيع في جدّة بالمملكة العربية السعودية، لتكون إضافةً هامة لقواعد إنتاج الشركة في الخارج إلى جانب منشآتها في إثيوبيا وبنغلاديش. ويتمتّع المصنع الذي تبلغ قيمته 300 مليون ريال سعودي والمزوّد بأحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا، بالقدرة على تصنيع سنوياً مليار قرص و300 مليون كبسولة و30 مليون قارورة من الشرابات والمحاليل الطبية المعلقة.
 
وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، حصلت "جلفار السعودية" على تصريح الممارسات التصنيعية الحالية الجيدة من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة العربية السعودية.
 

 

 

جلفار تسعى إلى مضاعفة النمو في العام 2018
2018-03-06

 
 
قامت شركة الخليج للصناعات الدوائية - "جلفار"، بمراجعة النتائج المالية الأولية الغير مدققة لعام 2017 وتوقّعات العام 2018، عقب اجتماع مجلس الإدارة برئاسة سمو الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس الإدارة.
 
وسجّلت "جلفار"، إحدى أكبر الشركات المُصنّعة للأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مبيعات قياسية بلغت 1.3 مليار درهم إماراتي للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017، على الرغم من ظروف الأسواق الصعبة سريعة التغيير.
 
وقال جيروم كارل، المدير العام لشركة "جلفار": "بدايةً، أودّ أن أتوجّه بالشكر لحاملي الأسهم والزملاء والعملاء والشركاء وجميع أصحاب المصلحة في الشركة على دعمهم المتواصل. وفي عام 2017، واجهنا تحدّيات رئيسية مثل ظروف العملة غير المواتية والنقص في تدوال العملات الأجنبية وحالات عدم الاستقرار السياسي والانخفاض الحاد في الأسعار".
 
وأضاف قائلاً: "وعلى الرغم من ذلك، فقد تمكّنّا من تحقيق إنجازاتٍ رئيسية بما في ذلك، الافتتاح الرسمي لمصنعنا في المملكة العربية السعودية، ودخولنا إلى ثلاثة أسواقٍ بالغة الأهمية تتسم بارتفاع عدد سكانها وهي المكسيك وأوزبكستان وسريلانكا؛ إضافةً إلى احتلالنا للمرتبة الأولى في الإمارات العربية المتحدة للمرة الأولى. وقمنا أيضاً بتسجيل 130 منتجاً جديداً خلال العام الماضي، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية هامة مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة لضمان توفّر إمدادات طبيّة خلال حالات الأزمات".
 
وتابع: "وبدأنا عام 2018 بداية قويةً، بدليل الاستحواذ الناجح على شركة ’جلف إنجكت‘ واتفاقيات توزيع جديدة في أفريقيا وآسيا، ما يشير إلى نظرةٍ مستقبلية جيدة للشركة".
 
واختتم قائلاً: "نعمل على بناء خطّ إنتاج قوي ونهدف إلى مضاعفة النمو في عام 2018 عبر الإطلاق المزمع لـ25 منتجاً جديداً في الإمارات العربية المتحدة. ونسعى إلى زيادة التأثير في قطاع الصناعات الدوائية العالمية عبر عملياتنا في الأسواق الناشئة وزيادة حضورنا في أفريقيا".
 
وفي عام 2017، افتتحت "جلفار" منشأة تصنيع في جدّة بالمملكة العربية السعودية، لتكون إضافةً هامة لقواعد إنتاج الشركة في الخارج إلى جانب منشآتها في إثيوبيا وبنغلاديش. ويتمتّع المصنع الذي تبلغ قيمته 300 مليون ريال سعودي والمزوّد بأحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا، بالقدرة على تصنيع سنوياً مليار قرص و300 مليون كبسولة و30 مليون قارورة من الشرابات والمحاليل الطبية المعلقة.
 
وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، حصلت "جلفار السعودية" على تصريح الممارسات التصنيعية الحالية الجيدة من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء في المملكة العربية السعودية.