الأخبار الصحفية

رجوع

جلفار تختتم مشاركة ناجحة جداً في النسخة الإقليمية الأولى للمعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية

2018-09-10
- من المتوقع أن تصل قيمة سوق الأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أعلى مستوياتها 44 مليار دولار
- حضر الحدث 250 عارضاً و 4 آلاف متخصص في القطاع من جميع أنحاء العالم
 
شهدت شركة "جلفار"، وهي واحدة من أكبر شركات تصنيع الأدوية في الشرق الأوسط وإفريقيا، إقبالا كبيراً في النسخة الأولى من المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في أبو ظبي، والذي اجتذب 250 عارضًا و 4 آلاف من المتخصصين في القطاع.
 
وافتتح سعادة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي، المعرض رسمياً قبل أن يرافقه مدير عام الشركة، جيروم كارل إلى جناح "جلفار". وأقيم هذا الحدث في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" من 3 إلى 5 سبتمبر 2018، حيث استقطب الزوار من جميع أنحاء العالم من دول تشمل الهند وتركيا وكوريا واليابان والصين.
 
ويعتبر المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية  منصة رائدة في المنطقة تجمع بين مصنعي مكونات الأدوية والمنتجات والموردين والمشترين، تغطي جميع مراحل سلسلة إمدادات الأدوية، بدءاً من الأبحاث عن العقاقير  والاكتشافات وصولاً إلى تحديد الجرعات النهائية. وتم تنظيم المعرض لزيادة فرص الشراكات والأعمال على المستويين المحلي والدولي، مما سيساعد بدوره على زيادة قيمة سوق الأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أكثر من 162 مليار درهم إماراتي (44 مليار دولار ) بحلول عام 2020.
 
وتحدث جيروم كارل خلال هذا الحدث قائلاً: "يمثل المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في الشرق الأوسط وأفريقيا 2018 المكان المثالي لإلتقاء الأطراف الرئيسيين في قطاع المستحضرات الصيدلانية الإقليمية وما وراء ذلك، ويهدف إلى جمعهم معاً، للتواصل، والمشاركة، ووضع الأفكار. ولا شك في أن إقامة فعاليات من هذا المستوى في المنطقة وفي الإمارات العربية المتحدة ، والتي تسلط الضوء على الوضع المحلي للصناعات الدوائية ، ستساهم بتعزيز هذا القطاع على نحو كبير."
 
"لقد شعرنا بالأثر الإيجابي لهذا الحدث منذ اليوم الأول بفضل الإقبال الكبير والاهتمام بشركتنا. كان بعض من كبار ممثلي شركتنا موجودين في الجناح الخاص بشركتنا من الأقسام الخاصة بتطوير الأعمال، والمستهلك ، ومرض السكري ، والبحث والتطوير ، إضافة إلى أقسام المشتريات وسلسلة التوريد. وقد استفاد هؤلاء بشكل كامل من فرص عديدة للقاء شركاء الأعمال المحتملين وقادة القطاع من جميع أنحاء العالم. "
 
وشملت الموضوعات الساخنة التي تمت مناقشتها في المعرض العوامل الرئيسية المؤثرة في سوق الصناعات الدوائية في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك النمو السكاني، وزيادة الاستثمار والإنفاق الحكومي في مجال الرعاية الصحية، وتأثير نمط الحياة الغربية على الصحة، مثل السمنة والأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية والأورام.
 
وقالت كارا تورنر، مديرة العلامة التجارية للمعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في الشرق الأوسط وأفريقيا: " أكثر الجلسات التي طال انتظارها كانت تلك التي ضمت الدكتور أمين حسين الأميري، الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة والوقاية، الإمارات العربية المتحدة، لمناقشة قطاع الصناعات الدوائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لاقت ترحيباً جيداً من قبل جمهور من المتخصصين في القطاع".
 
وأشار كارل إلى حدوث تحول في وجهات النظر في السنوات القليلة الماضية فيما يتعلق بالأدوية الجنيسة (أو المكافئة) حيث ازداد اهتمام الناس بشركة "جلفار" ومنتجاتها.
 
وقال: "بصفتها شركة الأدوية الوطنية، وواحدة من أكبر شركات تصنيع الأدوية في المنطقة، تشكل ’جلفار‘ جزءًا لا يتجزأ من نسيج دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن ملتزمون بتوفير حلول الرعاية الصحية بأسعار معقولة للأسر وبدعم نمو القطاع".
 
وبعد تحقيق نمو مبيعات قوي، قمنا بزيادة حصتنا في سوق الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى المركز الأول."نعتقد أننا الآن أمام نقطة تحول تسمح لنا بالاستفادة الكاملة من الفرص الجديدة للابتكار، وتنمية خط منتجاتنا وخدمة المستهلكين بشكل أفضل.
 
 وبفضل فعاليات مثل المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية، تتمتع "جلفار" الآن بفرصة فريدة لتؤسس نفسها كقوة رئيسية في سوق المستحضرات الصيدلانية الإقليمية ".
 

 

 

جلفار تختتم مشاركة ناجحة جداً في النسخة الإقليمية الأولى للمعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية
2018-09-10

 
 
- من المتوقع أن تصل قيمة سوق الأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى أعلى مستوياتها 44 مليار دولار
- حضر الحدث 250 عارضاً و 4 آلاف متخصص في القطاع من جميع أنحاء العالم
 
شهدت شركة "جلفار"، وهي واحدة من أكبر شركات تصنيع الأدوية في الشرق الأوسط وإفريقيا، إقبالا كبيراً في النسخة الأولى من المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في أبو ظبي، والذي اجتذب 250 عارضًا و 4 آلاف من المتخصصين في القطاع.
 
وافتتح سعادة الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح الإماراتي، المعرض رسمياً قبل أن يرافقه مدير عام الشركة، جيروم كارل إلى جناح "جلفار". وأقيم هذا الحدث في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك" من 3 إلى 5 سبتمبر 2018، حيث استقطب الزوار من جميع أنحاء العالم من دول تشمل الهند وتركيا وكوريا واليابان والصين.
 
ويعتبر المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية  منصة رائدة في المنطقة تجمع بين مصنعي مكونات الأدوية والمنتجات والموردين والمشترين، تغطي جميع مراحل سلسلة إمدادات الأدوية، بدءاً من الأبحاث عن العقاقير  والاكتشافات وصولاً إلى تحديد الجرعات النهائية. وتم تنظيم المعرض لزيادة فرص الشراكات والأعمال على المستويين المحلي والدولي، مما سيساعد بدوره على زيادة قيمة سوق الأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أكثر من 162 مليار درهم إماراتي (44 مليار دولار ) بحلول عام 2020.
 
وتحدث جيروم كارل خلال هذا الحدث قائلاً: "يمثل المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في الشرق الأوسط وأفريقيا 2018 المكان المثالي لإلتقاء الأطراف الرئيسيين في قطاع المستحضرات الصيدلانية الإقليمية وما وراء ذلك، ويهدف إلى جمعهم معاً، للتواصل، والمشاركة، ووضع الأفكار. ولا شك في أن إقامة فعاليات من هذا المستوى في المنطقة وفي الإمارات العربية المتحدة ، والتي تسلط الضوء على الوضع المحلي للصناعات الدوائية ، ستساهم بتعزيز هذا القطاع على نحو كبير."
 
"لقد شعرنا بالأثر الإيجابي لهذا الحدث منذ اليوم الأول بفضل الإقبال الكبير والاهتمام بشركتنا. كان بعض من كبار ممثلي شركتنا موجودين في الجناح الخاص بشركتنا من الأقسام الخاصة بتطوير الأعمال، والمستهلك ، ومرض السكري ، والبحث والتطوير ، إضافة إلى أقسام المشتريات وسلسلة التوريد. وقد استفاد هؤلاء بشكل كامل من فرص عديدة للقاء شركاء الأعمال المحتملين وقادة القطاع من جميع أنحاء العالم. "
 
وشملت الموضوعات الساخنة التي تمت مناقشتها في المعرض العوامل الرئيسية المؤثرة في سوق الصناعات الدوائية في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك النمو السكاني، وزيادة الاستثمار والإنفاق الحكومي في مجال الرعاية الصحية، وتأثير نمط الحياة الغربية على الصحة، مثل السمنة والأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية والأورام.
 
وقالت كارا تورنر، مديرة العلامة التجارية للمعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية في الشرق الأوسط وأفريقيا: " أكثر الجلسات التي طال انتظارها كانت تلك التي ضمت الدكتور أمين حسين الأميري، الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص في وزارة الصحة والوقاية، الإمارات العربية المتحدة، لمناقشة قطاع الصناعات الدوائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي لاقت ترحيباً جيداً من قبل جمهور من المتخصصين في القطاع".
 
وأشار كارل إلى حدوث تحول في وجهات النظر في السنوات القليلة الماضية فيما يتعلق بالأدوية الجنيسة (أو المكافئة) حيث ازداد اهتمام الناس بشركة "جلفار" ومنتجاتها.
 
وقال: "بصفتها شركة الأدوية الوطنية، وواحدة من أكبر شركات تصنيع الأدوية في المنطقة، تشكل ’جلفار‘ جزءًا لا يتجزأ من نسيج دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن ملتزمون بتوفير حلول الرعاية الصحية بأسعار معقولة للأسر وبدعم نمو القطاع".
 
وبعد تحقيق نمو مبيعات قوي، قمنا بزيادة حصتنا في سوق الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى المركز الأول."نعتقد أننا الآن أمام نقطة تحول تسمح لنا بالاستفادة الكاملة من الفرص الجديدة للابتكار، وتنمية خط منتجاتنا وخدمة المستهلكين بشكل أفضل.
 
 وبفضل فعاليات مثل المعرض العالمي الرائد للصناعات الدوائية، تتمتع "جلفار" الآن بفرصة فريدة لتؤسس نفسها كقوة رئيسية في سوق المستحضرات الصيدلانية الإقليمية ".