"الخليج للصناعات الدوائية" (جلفار) تعلن عن النتائج المالية للربع الثاني من عام 2020

2020-08-16

أعلنت اليوم شركة الخليج للصناعات الدوائية "جلفار"، إحدى أكبر شركات تصنيع الأدوية في الشرق الأوسط وأفريقيا، عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام 2020.

 

هذا وقد حققت الشركة مبيعات بقيمة 169.7 مليون درهم إماراتي منذ بداية من يونيو 2020، ما شكّل زيادة بنسبة 90% مقارنة بالربع الثاني من عام 2019. ويعود سبب ذلك إلى رفع التعليق المؤقت على تصدير المنتجات إلى الكويت والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والبحرين في وقت سابق من هذا العام، إلى جانب النمو الذي حققته الشركة في العديد من أسواقها الرئيسية.

 

ومن ناحية أخرى، أعلنت "جلفار" عن خسارة صافية بحوالي 25.6 مليون درهم إماراتي، مما يعتبر تحسنّا بنسبة 73% مقارنة بالربع الثاني من عام 2019، وهو يأتي نتيجة الزيادة في صافي المبيعات وخفض المصاريف وتحسين هوامش الربح الإجمالي.

 

أما عن شهر يوليو 2020، فقد نجحت "جلفار" في إعادة هيكلة قاعدة رأس المال لديها بعدما انتهت من إصدار حقوق الاكتتاب، حيث تجاوز الاكتتاب القيمة المطلوبة بأكثر من 2.3 مرات، ممّا يشير إلى ثقة المستثمرين القوية.
 

وفي هذا الصدد، صرّح سمو الشيخ صقر بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية "جلفار" قائلاً: "تؤكد النتائج المشجعة والمتمثلة بزيادة نسبة المبيعات وتقليل الخسائر خلال الربع الأخير، على مرونة نموذج أعمال الشركة ورؤيتها الريادية. ويعدّ هذا التقدّم الهام الذي أحرزناه أساسيّاً للحفاظ على إرثنا الممتد لأكثر من 40 عامًا، لا سيما لناحية توفير حلول رعاية صحية متقدمة في جميع أنحاء العالم".

ومن جانبه، قال الدكتور عصام فاروق، الرئيس التنفيذي لشركة الخليج للصناعات الدوائية "جلفار": "تواصل جلفار مسيرة الازدهار وتحقيق الانجازات خلال رحلتنا للعودة إلى الربحية وتعزيز أداء أعمالنا، وبشكل خاص بعدما قمنا بإعادة هيكلة ناجحة لرأس المال وعودتنا إلى المملكة العربية السعودية وجميع أسواق مجلس التعاون الخليجي. في الوقت الذي نستمر فيه بتطبيق مهمتنا المتمثلة بتوفير إدارة كاملة للأمراض لملايين العملاء الذين يسعدنا أن نخدمهم محليًا وإقليميًا وعالميًا، ونحرص في هذا الشأن على الحفاظ على المسار التصاعدي خلال تحوّلنا"".

 

وكانت جلفار قد أعلنت في وقت سابق من العام الجاري عن إعادة إطلاق أكثر من 80 منتجاً في السعودية والكويت والبحرين وعُمان، بعدما تأكّد امتثالها الكامل للممارسات التصنيعية الصالحة (GMP). وجاء ذلك نتيجة للتفتيش الذي أجراه مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي والهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية. كما قامت الشركة بإجراء تعيينات استراتيجية رفيعة المستوى في الجناح التنفيذي، بهدف إحداث تأثير أكبر في الأسواق الخمسين التي تعمل فيها "جلفار".

 

أما عن خطط "جلفار" المستقبلية، فتركّز على المجالات الاستراتيجية للأعمال، لا سيما في ظل ابتعادها عن الشركات التابعة غير الأساسية، واستعادة مكانتها في السوق في كل من السعودية والكويت وسلطنة عمان، واستمرارها ببناء التحالفات والشراكات الجديدة من أجل تعزيز محفظة منتجات الشركة وإطلاق المنتجات الجديدة في المجالات العلاجية الأساسية، بالإضافة إلى الاستثمار في الإنفاق الرأسمالي لتحسين كفاءة العمليات.

ينوي هذا الموقع استخدام ملفّات الارتباط لتحسين الموقع وتجربتك. في حال استمرّيت بتصفّح الموقع، أنت توافق على قبول استخدامنا لملفّات الارتباط. إذا أردت الحصول على المزيد من المعلومات و/أو لا تريد وضع ملفات ارتباط عند استخدام هذا الموقع، ترجى مراجعة سياسة ملفات الارتباط